Germogli Recisi (براعم مبتورة)

" براعم مبتورة " شريط قصير لرسوم متحرّكة يروي قصّة مروّعة لجنديّ طفل في أوغندا بقلم الكاتب كوسّي كوملا-إيبري.
عمّ يتحدّث (براعم مبتورة) ؟
(براعم مبتورة) فيلم رسوم متحرّكة قصير يهدف إلى عدم نسيان كلّ الأطفال في جميع أنحاء العالم الّذين وجدوا أنفسهم يشاركون في نزاع مسلّح ضدّ إرادتهم ، كما يعمل على توعيّة الرّأي العامّ انطلاقا من حرارة الإحساس بدلا من البرودة العقلانيّة.
من خلال دعمك لهذا المشروع يمكنك أن تساعد في التّحسيس بهذه الظّاهرة الرّهيبة للأطفال الجنود ، ومعًا يمكننا أن نروِيَ قصّةً تُسلِّط الضّوء على جوانب مرعبة من واقعنا اليوميّ وذلك من خلال الجمع بين براءة الرّسوم المتحرّكة والرّواية الرّهيبة للصّبيّ Ogaba ، صبيّ أوغنديّ يريد فقط اللّعب مع الأصدقاء والعيش في سلام مع عائلته ، وهذا من حقّه ، حقّ يُغْصبُ منه فجأة وبعنف.
فكّر للحظة : هناك صبيّ يتمتّعُ بحياة هادئة (يلعب مع أصدقائه ، يذهب إلى المدرسة ، يأكل الطّعام الجيّد الّتي تطبخه له أمّه أو جدّته ، يمزح كالعادة مع أترابه ، يلعب على آلة موسيقية ويرقص فرحا وما إلى ذلك) ، وربّما قد تكون حياته حياة مملوءة بالصّعوبات الماديّة لكنّها حياة سلمية وسعيدة عموما.
وفجأة يأتي مقاتلون بِزَيّ عسكريّ ، مدجّجين بأسلحة ، يحتجزون الطّفل ويأخذونه معهم بقوّة وعنف .
كيف يشعر بعد ذلك هذا الطّفل - بعيدا عن بيته وأقاربه ومِنْ غيرِ مَأمَنٍ - بعد أن يُجْبِرُوه على ارتكاب جرائم وحشيّة (كقتل أصدقائه وإطلاق النّار على أشخاص آخرين وقطع الأطراف والرّؤوس ورؤية آخرين مثله يُفَجَّرُون ويُمزَّقُون أشلاء وما إلى ذلك) ؟
حاول أن تضع نفسك مكانه ، ماذا سيكون شعورك ؟
" براعم مبتورة " اقتباس من قصّة قصيرة تحمل العنوان نفسه للكاتب كوسّي كوملا-إيبري من كتابه "حياة وأحلام " –  دار النّشر " ديلّاركو إيديسيوني " 2007 .